ملخص الفكرة الاجتماعيةملخص الرؤية الاجتماعية

تحقيق أمن الإنسان وكرامته وعزته، وتحقيق الأمن الثقافي والاجتماعي والعدالة الاجتماعية، وبناء  (والمحافظة على) مجتمع متجانس متفاعل إيجابياً وتعزيز الإنتماء الوطني وتنمية ورعاية الإنسان وجدانيا ونفسياً وعقلياً وبدنياً، ونشر المعرفة وتوفير المورد البشري المؤهل من حيث السلوك الوطني والمهني والمهارات والقدرات والانتماء للوطن، وتشكيل الثقافة الوطنية المطلوبة لتحقيق الرؤية الوطنية، وتوفير الاسناد الثقافي المطلوب للإسهام في تحقيق الأمن والسلم العالميين وأمن المستقبل .. وذلك من خلال :

  1. إرساء دعائم النسيج الاجتماعي ليقوم على تحقيق (والمحافظة على) مجتمع سليم معافى  اجتماعياً يرتكز على تعزيز الروابط بين الأفراد وتعزيز الجماعية في المجتمع كنقيض للفردانية، مجتمع متجانس متفاعل إيجابياً منصهر وطنياً يقوم على قيم الخير والمرتكزات الإستراتيجية التي تتضمن تحقيق العدالة الاجتماعية وتعزيز الانتماء الوطني وأمن الإنسان وكرامته، في ظل دولة آمنة تنعم بالخير والعدل والحرية والرفاهية، خالية من مظاهر الغبن والظلم والجهل والمرض، تقوم على الرضا الشعبي  والائتلاف الداخلي، مع تطوير سلوك الدولة تجاه المواطن حتى يتشكل سلوك المواطن تجاه الدولة.
  2. الارتقاء بالقيم والنهوض بالمستوى الفكري والوجداني  بما يستوعب تحديات تحقيق النهضة  وتحديات العصر.
  3. إتمام هندسة اجتماعية تحافظ على الموروث الإيجابي وتطويره باستمرار، وعلاج النقاط السالبة، بما يؤدي للمحافظة على مجتمع يتأسس على عزة وكرامة وإنسانية الأفراد، ترتكز على قاعدة الأسرة كآلية مفصلية في التربية وكنواة للمجتمع الصالح الآمن، بتطوير العلاقة بين أفرادها لتقوم على رحمة الصغار وتوقير واحترام الكبار، والاهتمام بدائرة المجتمع من خلال تطوير طريقة التفكير والتخطيط والتنفيذ والحياة  وإرساء قيم الخير والعدل بين الناس بمختلف معتقداتهم وإثنياتهم وتوجهاتهم السياسية ومنع العصبيات القبلية والجهوية، وتعزيز التماسك المجتمعي وتشكيل العقل الجمعي وترسيخ ثقافة الحب والتسامح والتهادي والمهاداة، والعناية والاهتمام بالجار والتكافل التراحم والكرم والعون الإنساني.
  4. تطوير المورد البشري السوداني الذي هو في الأصل هدف التنمية ووسيلتها، وذلك من خلال تطوير استراتيجيات للتربية والتعليم والثقافة والطفولة والتدريب والاستراتيجيات النفسية والإعلامية، ليتم عبرها تنشئة الطفل من خلال عمليات هندسة نفسية ووجدانية وثقافية وأخلاقية ووطنية تؤسس للهوية السودانية والإنتماء الوطني والإنتماء الإنساني، وتحتفي في نفس الوقت باللغات والتنوع والتراث والثقافة المحلية، وتربط الجسور وقنوات الاتصال مع الثقافات السودانية الأخرى، وتقود لتحقيق التنمية العقلية والتحصيل المعرفي وتوفر كوادر بالمهارات المطلوبة في التفكير الإبداعي والمهارات الاجتماعية والحياتية والتقنية ومعارف الذكاء الصناعي بما يتناسب والتحديات المحلية والعالمية والمستقبلية، وتطوير السلوك الوطني والمهني المناسب لتحقيق النهضة وبناء المستقبل المنشود وإرساء ثقافة الحب والتسامح والسلام والتعايش السلمي في ظل التعدد، وتقود لتشكيل نمط وطني إيجابي مبدع يستند على التفكير الواعي والقدرة على التخطيط والتنفيذ، وتسهم في تشكيل العقل القومي وتعزيز الولاء والحس والانتماء الوطني، مع توفير المعلم المربي والأستاذ الجامعي المؤهل أخلاقياً ومعرفياً ومهارياً باعتباره ركيزة أساسية للنهضة، وتطوير مرجعية تربوية تعليمية كسلطة وطنية لتأهيل المعلم المربي المعتمد وتطوير واعتماد المناهج الوطنية.
  5. استدامة تطوير المنهج التعليمي التربوي من منظور عالمي وفقاً لمقتضيات تحقيق المصالح الاستراتيجية للسودان ودواعي تحقيق الأمن القومي وأمن المستقبل ومقتضيات بناء الدولة السودانية، واعتماد منهج وطني موحد للتعليم الأساس والثانوي مع إعطاء خصوصية لإضافات تراعي الخصوصية للولايات.
  6. ربط التعليم بالتنمية الشاملة في البلاد، بما يشمله ذلك من التوسع في التعليم الفني والتقني في المساقات المختلفة، والبحث عن أساليب جذب الطلاب للتعليم التقاني والتقني مع الاهتمام بتأهيل التعليم العام كمدخل لتطوير وتجويد مخرجات التعليم العالي.
  7. تطوير مرجعية تربوية تعليمية كسلطة وطنية لتأهيل المعلم المربي المعتمد وتطوير واعتماد المناهج الوطنية مع الاهتمام بتأسيس مدارس قومية داخلية بالأقاليم.
  8. توفير المعلم المربي والأستاذ الجامعي المؤهل، ووضع نظم تحدد المؤهلات الأكاديمية والأخلاقية لكلا منهما، ونظم التعيين والتدريب الحتمي بما يحقق المواكبة والكفاءة المهنية والأخلاقية .
  9. تأسيس ثقافة وطنية تحترم التنوع، تحافظ على الموروث الايجابي وتعالج الجوانب السلبية  وتؤسس للسلوك الوطني المطلوب لتحقيق المصالح الوطنية، تستوعب  تحديات العصر، تؤسس روابط وجسور متينة للتواصل بين ثقافات أهل السودان، يتم عبرها تطوير أنماط ثقافية جديدة تتأسس على إعلاء الوطن وتعزيز الهوية السودانية، إعلاء العلم، احترام النظام والقانون، ممارسة الاختلاف والتوافق في ظل الإجماع على الرؤية الوطنية، ثقافة السلام والتعايش السلمي، ثقافة الصدق والأمانة والالتزام والمبادرة والابتكار وروح التجديد والميل نحو المستقبل والتسامح والسلام، وقيمة الحب ، الثقافة التي تؤسس لتعزيز وتطوير التفكير الإبداعي .
  10. تحقيق الأمن الصحي بتوفير خدمات صحية وقائية علاجية متطورة متوازنة متاحة ومستدامة شاملة.
    1. تحسين الخدمات الصحية وتعزيز الثقافة الصحية:
  11. تنمية قدرات الشباب المعرفية والإنتاجية والثقافية بما يعزز مشاركتهم في تحقيق التنمية الوطنية المستدامة، ويمكنهم من تحقيق  تطلعاتهم والتعامل مع مستجدات العصر وتحدياته بكفاءة .
  12. ترقية وعي الشباب والاهتمام بتنميتهم سياسياً وتطوير الثقافة السياسية التي تحكم سلوك الشباب بما يعزز مشاركتهم وفاعليتهم ، سياسياً واقتصادياً واجتماعياً .
  13. تطوير البني التحتية للرياضة ونشر ثقافة الرياضة، واعتماد الرياضة وسيلة لتحقيق الغاية الاجتماعية والثقافية والاقتصادية ووسيلة للتعاون الدولي.