التوجه الاستراتيجي الخارجيملخص الرؤية في التوجه الاستراتيجي الخارجي

  • تأسيس الترتيبات الاستراتيجية الخارجية المطلوبة لتحقيق المصالح الاستراتيجية الوطنية بما يشمله ذلك من تعزيز للقدرات التفاوضية للدولة في حوار المصالح الدولية وتعزيز بناء شراكة دولية عادلة بين الدولة والأسرة الدولية بما في ذلك إدارة عمليات للتبادل الاستراتيجي للمصالح التي تتيح الإسناد الاستراتيجي الدولي " سياسياً وأمنياً وإقتصادياً " ونقل التقانة الحديثة والحصول على الحصص الاستراتيجية في الاسواق والتمويل، تستند على قاعدة الموارد الطبيعية الاستراتيجية للسودان والموقع الجيوستراتيجي،  وتعزيز السلام والأمن الإقليمي والدولي والحفاظ على البيئة الدولية.

     

  • توظيف السياسة الخارجية لخدمة مصالحنا الوطنية وتحقيق الأمن والرفاهية.
  •  إدارة حوار استراتيجي بغرض الاستفادة من الأوضاع الراهنة والمتوقعة مستقبلاً على الساحة الدولية وتعقيدات التوازن الاستراتيجي الدولي، وترتيبات الدول الكبرى في منطقة الشرق الأوسط خاصة حول الطاقة والغذاء، في إطار الحفاظ على هذا التوازن لتحقيق مصالحنا الوطنية والحفاظ على وحدة السودان.
  • تأسيس شراكات استراتيجية دولية تقوم على أساس التبادل الاستراتيجي للمصالح تربط بين الموارد الطبيعية الاستراتيجية والمزايا الجغرافية من جهة ونقل التقانة الحديثة والاستراتيجية والسند الأمني والسياسي الاستراتيجي والتمويل والحصص الاستراتيجية في الأسواق العالمية.
  • التزام توجه استراتيجي سياسي يتم عبره التوافق الوطني حول المصالح الاستراتيجية الوطنية والتوافق على التوجه الاستراتيجي الخارجي الذي يقوم على معالجة التناقض بين المصالح الاستراتيجية للسودان ومصالح الدول الأخرى عبر ترتيبات هذه الوثيقة ومن خلال الترتيبات الاستراتيجية السياسية المساندة.
  • تامين المصالح الاستراتيجية من خلال تنويع مصادر التعاون الاستراتيجي الخارجي وعدم الاعتماد على مصدر واحد.
  • ربط العلاقات بدول الجوار والمحيط الإقليمي بالمصالح الاستراتيجية من خلال شراكات استثمار استراتيجية، ومصالح حيوية خاصة النقل والاتصالات والمياه وخطوط نقل الطاقة وتفعيل التواصل الثقافي.
  • ربط مصالح السودان استراتيجياً مع الدول الكبرى المؤثرة في دول الجوار ودول الظهر.
  • تأسيس شراكة استراتيجية دولية على قاعدة المصالح المشتركة، يكون محورها أمن واستقرار المنطقة وموارد الزراعة والمياه والطاقة وصناعة المعادن والحصص الاستراتيجية للسودان في الأسواق الخارجية،  و التقانة الحديثة ونقل النفط  والسكك الحديدية والطيران.
  • تأسيس علاقة استراتيجية إقليمية تقوم على مصالح استراتيجية مشتركة، وإسناد سياسي استراتيجي ورؤية استراتيجية مشتركة على الصعيد الإقليمي( الشراكات الاستراتيجية في الاستثمار في الصناعات الغذائية، وتجارة الحدود، فتح الأسواق، النفط وتوفير الكهرباء، تأمين المحاصيل الاستراتيجية  وموانئ التصدير، التنسيق والتكامل الاستراتيجي حول حوض النيل الأبيض، الارتباط بالسكك الحديدية والطرق والنقل النهري والجوي، فتح وتأمين أسواق استراتيجية مشتركة على الساحة الدولية .
  • التزام سياستنا على الاحترام المتبادل ونبذ التدخل في شئون الآخرين وعدم استعداء أي دولة وعدم تجاهل أي دولة مجاورة.
  • الالتزام بمكافحة التطرف بكافة أشكاله بما في ذلك إرهاب الدولة ، والسعي لتأسيس أوضاع استراتيجية تسهم في التأسيس للأمن الإنساني العادل.
  • الإسهام في جعل العالم خال من أسلحة الدمار الشامل.
  • التأكيد على احترامنا للقوانين والمواثيق الدولية والعمل على هدى مبادئها لتحقيق الأمن والسلام دون أن يقيد هذا من من ضرورة السعي لإصلاح الأمم المتحدة، والتأمين بأن التحديات العظيمة التي تواجه تحقيق الأمن والسلام العالمي تعتمد على مدى ارتكاز النظام العالمي على نظام قيمي أخلاقي ، يؤسس للمصالح الوطنية للدول ولسيادتها وللأمن الإنساني والأمن القومي والأمن العالمي ويهتم بالحفاظ على البيئة والمناخ وتنمية الموارد الطبيعية وحسن استغلالها والمحافظة على حقوق الأجيال القادمة.
  • الاهتمام بتأسيس شراكة عالمية عادلة، تقوم على أساس تحقيق الأمن الإنساني ومصالح الدول النامية المالكة للموارد، وبما يتيح التمويل والتقنية الحديثة والخبرة والحصص الاستراتيجية في الأسواق، مرتكزاً على إرادة عالمية تهتم بشكل أكبر بالبحث العلمي وإعتماد مفاهيم جديدة للتخطيط تربط بين المصالح الوطنية للدول والمحافظة على البيئة وتنمية الموارد الطبيعية وتحقيق الأمن الإنساني في كل العالم.
  • الإسهام في مكافحة الجريمة المنظمة.
  • تعزيز التعاون العربي والإفريقي.