ملخص الفكرة في الأمن والدفاعملخص الفكرة في الأمن والدفاع:

  • تقوم الفلسفة الأمنية على التعامل مع التهديدات الأمنية، وتوفير ترتيبات إستراتيجية عميقة "سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية وفنية"،  تستبق وتمنع وقوع التهديد أو تقلل من آثاره وتتعامل مع جذور المشكلات، من خلال التنمية الشاملة المتوازنة، السياسية، الاقتصادية، البيئية، الاجتماعية، الثقافية، خاصة عمليات التنشئة والهندسة النفسية والوجدانية والأخلاقية والثقافية والمعرفية والاجتماعية.

الأمن الإنساني

  • يتم تحقيق الأمن الإنساني عبر المفهوم الشامل للفكرة الوطنية، كما يلي:

  • الأمن السياسي المتمثل في الحق بالتمتع بالعدالة والمساواة في الحقوق والتعبير والتنظيم، والتعامل الكريم حتى عند الاعتقال والتحقيق والنيابة والحبس داخل سجون وفق المعايير التي تحترم الإنسانية، إلخ،  وذلك عبر الفكرة السياسية.

  • الأمن الاقتصادي المتمثل في الحق في العمل والتوظيف والعدالة الاقتصادية إلخ، ويتم عبر الفكرة الاقتصادية.

  • الأمن الاجتماعي المتمثل في العدالة الاجتماعية والتمتع بخدمات الصحة والتعليم الجيد والكرامة وعدم التمميز على أساس، ويتم عبر الفكرة الاجتماعية.

الترتيبات الاستراتيجية الخارجية

  • تحقيق الأمن يحتاج لترتيبات خارجية لاسيما وأن العالم يعيش في حالة تنافس دولي مستمر، لذلك برز مبدأ تعزيز القدرات التفاوضية من خلال الترتيبات الخارجية ومن النماذج لذلك هو قيام الاتحاد الأوربي وتجمع البريكس.

  • لذلك اهتمت الفلسفة في هذا الجانب باستيفاء الشراكات الخارجية وتأسيس التكتلات الاقتصادية والسياسية، والعمل بمبدأ ربط المصالح الاستراتيجية دولياً.

  • تأمين أركان وحدود الدولة وحماية مصالحها الاستراتيجية ومواردها البشرية والمادية.

  • قيام الخدمة العسكرية والأمنية كأجهزة قومية مهنية مستقلة تعمل على حماية الدولة ومصالحها الاستراتيجية وأمن الإنسان السوداني وعدم تسخيرها لحماية حزب أو كيان أو مصالح ضيقة أو حماية أفراد أو تنظيمات. 

  • تعزيز الأمن والاستقرار وحماية المصالح  الاستراتيجية.

  • تأمين توازن استراتيجي عسكري مع دول الجوار واستيفاء ترتيبات استراتيجية للتعامل مع الوجود العسكري الأجنبي.

  • تأسيس تحالفات استراتيجية عسكرية مرتبطة ومتكاملة مع الترتيبات الاستراتيجية السياسية والاقتصادية للدولة.

  • تعزيز كفاءة وقومية ومهنية القوات النظامية.  

  • تعزيز السيادة علي الحدود البرية والأجواء السودانية والمياه الإقليمية.

  • الاعتماد علي الفاعلية والكفاءة والنوعية في بناء وتشكيل وإعداد القوات النظامية.

  • تطوير إعداد الدولة للدفاع.

  • تطوير المورد البشري والبنية التحتية والتقنية للقوات النظامية بما يحقق واجباتها ويؤسس لأمن وعزة وحقوق وكرامة الإنسان.

  • تعزيز القدرة الوطنية في التصنيع الحربي.

  • دعم التوجهات الإقليمية والدولية الداعمة للاحتفاظ بإقليم خالي من أسلحة الدمار الشامل والنفايات السامة.

  • الإسهام في محاربة الجريمة المنظمة (غسيل الأموال، الاتجار بالبشر، المخدرات .... )

  • تكوين احتياطي استراتيجي للقوات المسلحة.